fbpx

“عاصم” على كرسي متحرك في مخيم النزوح


مرت 9 أشهر منذ خرج عاصم/ 8 أعوام مع إخوته الستة هرباً من القصف من منزلهم في ريف إدلب، ربما وضع إخوته أفضل حالاً منه فقد وقعت على عاتق هذا الصغير مهمة جديدة وهي قيادة كرسيه المتحرك فوق أرض المخيم الوعرة!

لذلك اختار بقعة من المخيم الجلوس فيها وهو يراقب الأطفال في المخيم وهم يلعبون.

“أتمنى أن أشاركهم اللعب” يقول عاصم .

يعاني عاصم منذ الولادة بشلل في قدميه.

:لمشاهدة قصة عاصم