fbpx

إصدار مرجع للأطفال بالتعاون بين أنجلينا جولي ومنظمة العفو الدولية

المصدر| أمنستي

تعاونت أنجلينا جولي مع منظمة العفو الدولية في إصدار مرجع للأطفال والشباب يتعرفون من خلاله على حقوقهم، وذلك من خلال نشر كتاب جديد يسعى إلى تمكين المراهقين تعاونت أنجلينا جولي مع منظمة العفو الدولية في إصدار مرجع للأطفال والشباب يتعرفون من خلاله على حقوقهم، وذلك من خلال نشر كتاب جديد يسعى إلى تمكين المراهقين من رفع أصواتهم ضد الظلم.من رفع أصواتهم ضد الظلم.

ويوضح الكتاب الصادر بعنوان “اعرف حقوقك وطالب بها” طبيعة حقوق الطفل، ويمد الأطفال والشباب بالمعرفة اللازمة لحماية أنفسهم والآخرين، كما يبيّن كيف تتقاعس الحكومات عن الوفاء بالتزاماتها تجاه حقوق الطفل. وقد أُعد الكتاب بالتعاون مع الأستاذة جيرالدين فان بويرن، التي ساهمت في الصياغة الأصلية لنص “اتفاقية حقوق الطفل” الصادرة عن الأمم المتحدة.

وتعقيباً على ذلك، قالت أنجلينا جولي:

“إذا ما أوفت الحكومات بتعهداتها، وإذا ما احترم جميع البالغين حقوق الطفل، فلن تكون هناك حاجة لهذا الكتاب. فالأطفال لهم حقوق شأنهم شأن البالغين، وينبغي أن تتوفر لهم القدرة والإمكانية للمطالبة بها. “وكتاب “اعرف حقوقك وطالب بها” هو كتاب لن يرغب بعض البالغين في أن يقرأه الأطفال، لأنه يسلحهم بالمعرفة اللازمة للدفاع عن حقوقهم وحقوق الآخرين”.

وأضافت أنجلينا جولي قائلةً:

“لقد تعهدت الحكومات بحماية حقوق الطفل في عام 1989، إلا إن كثيراً من هذه الحكومات لا تزال تتقاعس عن الإنصات لأصوات الأطفال. وفي بعض البلدان، تُجبر فتيات لم يتجاوزن سنّ تسع سنوات على الزواج.

وهناك على مستوى العالم ما يزيد عن 61 مليون طفل لا يلتحقون بالمدارس الابتدائية. وفي عام 2019، كان طفل من بين كل ستة أطفال يعيش في فقر مدقع، وتزايد هذا الرقم بشكل ملحوظ خلال وباء فيروس “كوفيد-19″. حان الوقت لتذكير العالم بالتزاماته تجاه حقوق الطفل”

أنياس كالامار، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية تقول عن الكتاب ““عندما يجهل الأطفال حقوقهم، يصبحون عرضةً لخطر الإيذاء، والتمييز المجحف، والاستغلال، وكثيراً ما يكون ذلك على أيدي بالغين. كما يصبحون عُرضةً لخطر التجاهل، وعدم القدرة على المشاركة في صنع القرارات المهمة المتعلقة بالعالم الذي يعيشون فيه والمشاكل التي سيرثونها. وتناضل منظمة العفو الدولية لضمان أن تكون حقوق الطفل ضمن أولويات الحكومات في شتى أنحاء العالم.:

صدر كتاب “اعرف حقوقك وطالب بها” في بريطانيا في 2 سبتمبر/أيلول، وسوف تصدر طبعات منه في أستراليا، واليونان، ونيوزيلندا، والولايات المتحدة الأمريكية في أكتوبر/تشرين الأول. كما سيكون الكتاب متوفراً عبر الإنترنت وفي جميع المكتبات الكبرى.